يرجى تفعيل ال Javascript في متصفحك

متى يأتيني الحظ؟

القارئ: يزن حامد
تاريخ النشر:  2020-08-16
2
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

كيف أن الرزق بمشيئة الله، قد ينزل على الإنسان من حيث لا يحتسب، وإليكم نموذجان فُتحت أمامهما أبواب الرزق من دون توقع.
الأول: أعلنت مجلة (بيزنس إنسايدر)، أن أكثر المواضيع متابعة على السوشيال ميديا في هذه الأيام تمتلكها طفلة لم تتجاوز عامها الثامن وتسمى (مطبخ تشارلي كرافتي).
وأن عدد متابعي القناة بلغ أكثر من 29 مليون شخص، يتابعون جديد الطفلة (تشارلي) التي تقوم بإعداد وطهي الأطباق والحلويات والمعجنات بشكل طفولي، جذب العديد من المتابعين منذ كانت في السادسة من عمرها، ما جعل إدارة (يوتيوب) تعطيها شهرياً 127 ألف دولار (فقط)، لبث مواد إعلانية على قناتها الخاصة.
وترك الأب والأم عمليهما المتواضعين، وكرّسا كل وقتهما لخدمة ومتابعة نشاط ابنتهما الموهوبة، كأنهما موظفان عندها، وباعا شقتهما الضيقة، واشتريا فيلا فسيحة في أرقى الأحياء.
والآخر: نقلاً عن صحيفة (الخبر) الجزائرية أن عبد القادر قال: إنه تلقى رسالة من مغترب في مارسيليا يؤكد صاحبها، وهو ألماني الجنسية يدعى هيرمان فيرنز، أن والده هو عبد الرحمن (والد عبد القادر) الذي توفي عام 1996 في بريان بجرداية.
وأضاف أنه بعد المكالمة تبين أن والده هو والد هيرمان بعد أن علم بأنه تزوج في عام 1946 من سيدة ألمانية بعد أن أُسر عام 1940 خلال الحرب العالمية الثانية.
واكتشف هيرمان أن والده جزائري بعد وفاة أمه عندما وجد في وثائقها صوراً له وشهادة زواج ووثائق عسكرية للجيش الفرنسي لمعسكر اعتقال ألماني تخص والده عبد الرحمن ومن بين هذه الوثائق عنوانه في بلدة بريان بولاية جرادية.
وأقنعه بالحضور إلى مارسيليا، وقطع له تذكرة سفر بالدرجة الأولى، حيث إن عبد القادر رجل فقير وعاطل عن العمل، واستقبله مع مترجم، حيث إن كلا الأخوين لا يعرف لغة الآخر، وخضعا لفحص (DNA) وثبتت أخوتهما.
وبدأ عبد القادر يتعلم اللغة الألمانية، والتحق بالعمل مع أخيه المليونير (هيرمان)، وأصبح يلبس آخر ما توصلت له الموضة من أزياء، وختم نشاطاته بالزواج من فتاة ألمانية تقول للقمر: قوم وأنا أجلس بدالك.