يرجى تفعيل ال Javascript في متصفحك

لكيلا يخدعك شبابك

المصدر: الرياض
تاريخ النشر:  2020-02-10
0
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

لكل إنسان دورة عمر. يستطيع أن يمطط فترة شبابه سنة أو سنتين أو حتى عشراً. في النهاية سوف ينتقل صاغراً إلى المرحلة التالية من الحياة. إذا كنت لاعب كرة فمجدك محكوم بشبابك. إذا لم تحقق نجاحات بين العشرين والثلاثين فلن تحصل على مجد فيما تلا ذلك من زمان.

في عدد من ميادين الحياة لا علاقة بين أن تكون شاباً أو كبيراً في السن لكي تقدم أعمالاً ناجحة. الكاتب والفيلسوف والشاعر والرسام.. أي واحد من أصحاب هذه المهن ربما يكون أنضج وأفضل كلما تقدمت به العمر. ما سيعجز عنه جسدياً يعوضه بالتكنيك كما قال الروائي الكولومبي غارسيا ماركيز.

يقع الممثل الدرامي والمغني في منزلة بين المنزلتين. يصعد كثير من أصحاب هذه المهن على حيوية شبابه ثم تأتي لحظة حاسمة تقرر مصيره أما الاستمرار أو الخروج من المشهد. حسبما وضع ثقله في بداية حياته المهنية؟ في شكله أم في عمله؟ هل بنا جماهيريته على شكله أم على أعماله؟

نتذكر عدداً كبيراً من الفنانات والفنانين كانوا في بداية حياتهم على قدر واسع من الوسامة والجمال واستمروا يمتاحون منها دون حذر من غدر الأيام. سقطوا مع أول سنة من بلوغهم الخمسين. رافعتهم الوحيدة (مظهرهم الفيزيائي) تداعت مع الزمن. أين راغب علامة ووليد توفيق وسميرة توفيق.. إلخ. الشكل والجمال له حدود عمرية معينة. إذا بحثت في تاريخ الناجحين مثل محمد عبده أو طلال مداح ورابح صقر سترى أن الشكل لم يلعب دوراً في تشكيل قاعدتهم الجماهيرية أو مستقبلهم فاستمروا.

فيروز وأم كلثوم نموذجان للتفوق المهني. حصلتا على المجد دون اعتماد على الشكل. عندما تقرأ سيرتهن لن ترى للشكل حضوراً، استمتعت الناس بفيروز وأم كلثوم كمطربتين، تلقوهن كفنانات، لم يشاهد أحد أعمالهن مرهونة بأشكالهن كما حدث مع سميرة توفيق على سبيل المثال. عندما تسأل شباب السبعينات مثلاً عن سميرة توفيق سوف يتحدث معك عن عيونها الواسعة عن غمزتها على الشاشة، قد يذكر أغنية واحدة أو اثنتين من أغانيها لكي يعطيك مثالاً عن حركة جسدها لا لسبب يتعلق بالفن.

عندما تسأله عن فيروز فسوف يحدثك عن مسرحياتها عن أغانيها الشعبية عن أغانيها الحديثة سوف يتحدث عن طبقات صوتها، سوف يحدثك عن كل شيء يخصها كفنانة لا كجسد. فيروز أكبر سناً من سميرة توفيق وأكبر سناً بمراحل من أليسا ومن راغب علامة ومع ذلك ما زالت أعمالها حاضرة في حياة الناس وهؤلاء يتوارون في النسيان.

إذا أردنا أن نبني مستقبلاً علينا أن نتذكر أن الشباب لا يدوم ولكنْ قليل من يتعلم؟