يرجى تفعيل ال Javascript في متصفحك

«كورونا» بيننا منذ سنوات

القارئ: شذى فيصل
المصدر: القبس
بلد النشر: الكويت
تاريخ النشر:  2020-03-01
6
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

تعودنا في دروس العلوم، ونحن على مقاعد الدراسة في مراحل التعليم الاولى، أن نقرأ النظرية من الكتاب ثم ننتقل الى مرحلة التطبيق، او ما يسمى بالدروس العملية في المختبرات لنرى بأم اعيننا كل الخطوات والنتيجة.

عندما وصل مرض كورونا الى الكويت، قادما من ايران التي انتشر فيها هذا المرض.. وبسبب واسطة نواب ورضوخ وزير، كما انتشر في وسائل التواصل والاعلام.. غادر بعض الركاب، المحتملة اصابتهم، الى بيوتهم مقابل تعهد منهم بعدم الخروج منها.. وهو ما اضحك العالم على هذا الإجراء الجاهل والفاقد ابسط معايير السلامة والوقاية والحذر.

صورة الواسطة وتداعياتها على المجتمع، مطابقة تماما لصور الواسطات الاخرى التي ينتهجها بعض النواب منذ سنوات على مرأى الحكومة ومسمعها، وفي احيان كثيرة بمباركة منها.

تدخل بعض النواب وواسطاتهم أسهمت ولا تزال تسهم في انتشار امراض اجتماعية بيننا بخطورة كورونا، ان لم تكن اكثر منها.

الواسطة لوضع الشخص غير المناسب بالمكان المناسب، واستغلال المناصب ورداءة الانتاجية، والتشجيع على الفساد، والحماية من العقاب، وتخطي القانون، ومكافأة المهمل واللامنتج، وعقاب الكفاءات والمنتجين، والكذب والنفاق و.. و.. صور متعددة للامراض التي انتشرت بيننا بسبب واسطات بعض النواب وتدخلاتهم.

يطالب كثيرون بإقالة وزير الصحة الذي استمع للنواب.. وانا اقول قبل اقالة الوزير لا بد من عقاب النواب الذين طلبوا من الوزير، إن ثبت ذلك.

ما حصل في الكويت سابقة خطرة في موضوع صحي.. لكنها حالة متكررة لانتشار انواع مختلفة من امراض اجتماعية خطرة في مجتمعنا بشكل واسع، من دون اي علاج حاسم وقوي وفوري. مما ادى الى تفشيها وانتشارها وصعوبة السيطرة عليها.