يرجى تفعيل ال Javascript في متصفحك

فريق الموت

القارئ: شذى فيصل
المصدر: عمون
بلد النشر: الأردن
تاريخ النشر:  2021-03-18
2
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

في العام المنصرم وفي مثل هذا اليوم بالتحديد صدر أول قانون دفاع؛ يقضي بإغلاق حدود المملكة الأردنية الهاشمية براً وبحراً وجواً، وتم إرسال جميع من دخل المملكة عند نفاذ قانون الدفاع إلى فنادق البحر الميت لعمل فحوصات لفيروس كورونا ،وأذكر أنه وصل عدد القادمين الى قرابة الأربع آلاف وخمس مائة شخص.

في تلك الأثناء تم عمل فِرق من وزارة الصحة في محافظة البلقاء للذهاب إلى البحر الميت واستقبال القادمين؛ وكان معالي الدكتور سعد جابر وزير الصحة انذاك وقد إستغرب قيام هذه الفرق بهذا العمل وقد توقع لنا الفشل، ولكن بفضل الله و بهمة سواعد الجيش الأبيض تمكنا من إتمام المهمة في غضون أحدى عشر ساعة، قمنا بفحص جميع من هم في الفنادق وتم إرسال عيناتهم إلى المختبرات الرئيسية وبعد عِلم الوزير بهذا أطلق علينا لقب ( فريق الموت ) اذ كنا ذاهبون حرفياً للمجهول ولا نعلم ماذا ينتظرنا هناك.

في اليوم التالي توجهت نفس الفرق لفحص دفعة جديدة قدمت إلى أرض المملكة،وفي ظل تلك المشاكل التي توالت علينا فقد تم التعامل مع الأمراء وكبار الشخصيات وعامة الناس سواسية.

وها نحن اليوم وبعد إنقضاء عام كامل تمر بلدنا وللأسف الشديد في أسوأ أوضاعها من حيث عدد الإصابات والوفيات والعدد الكلي لإشغال المستشفيات واسباب ذلك:

أولاً : التهاون والاستخفاف بالمرض.

ثانياً : عدم الالتزام بقواعد السلامة من حيث التباعد وارتداء الكمامة.

ثالثاً :العادات المجتمعية السيئة في ظل هذه الجائحة من خلال حضور الأفراح والأتراح والتجمعات.

واقسم بالله إنه اذا إستمرت هذه الأوضاع على ما هيَ عليه؛ فسوف يسقط القطاع الطبي ولن نجد أي متسع في جميع المستشفيات على أرض المملكة، وعندها سوف نَعضُّ أيدينا ندماً على ما قدمنا من تهاون في ظلِ هذه الجائحة التي تمر بها مملكتنا الحبيبة لا بل العالم أجمع، وسوف تذهب الجهود المقدمة من قِبَل الكوادر الطبية (الجيش الأبيض) والأجهزةِ الأمنيةِ بشتّى مواقعها في مهب الريح وعندها لن يفيدنا لا الحظر الجزئي ولا الشامل !!

حماكُم الله وحمى أحباؤكم من شر هذا الوباء.