يرجى تفعيل ال Javascript في متصفحك

الوعي السياسي المجتمعي !!!

المصدر: الدستور
بلد النشر: الأردن
تاريخ النشر:  2021-06-27
3
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

FacebookTwitter

ان نظرة الانسان اتجاه المجتمع الذي يعيش فيه ومحيطه وكيف يقرأه وما يتضمن من هذه النظرة من معارف سياسية وقيم واتجاهات ، تتيح له ان يدرك الاوضاع كافة ويحللها ويحكم عليها ليحدد موقفه منها ، ليعتبر ذلك بمثابة الوعي السياسي للمواطن ، والذي تدفعه الى العمل من اجل تغييرها وتطويرها وفق افضل السبل والسلوكيات .

خاصة ان التكنولوجيا الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي بانواعها بوابة مفتوحة للتواصل مع كافة الجهات رسمية او قطاع خاص او منظمات دولية ، وبالتالي فان الوعي السياسي له عدة محددات رئيسية اهمها الرؤية الشاملة للبيئة السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، والتي من خلالها تكون المعطيات الرئيسية للوضع العام ويحلل ويقيم ويقرأ آراء الاخرين ، ليدرك الواقع الفعلي الداخلي والخارجي بالوقت الذي يشعر فيه بالمسؤولية التي جوهرها الثوابت الوطنيةوالثوابت المجتمعية فهناك اسلوب للتعبير عن الرغبة في التغيير والاصلاح وفق فكر نابع من ثقافة التي هي لها دور في خلق هذا الوعي السياسي وتوجيهه لمعرفة ما يدور على الواقع .

فهناك وعي فردي وهناك وعي جمعي يختص بجمعيات معينة تحت مظلات رسمية مختلفة ، فالتجارب والخبرة الشخصية لها دور كبير وتلعب دوراً في توعية المواطن بالانتخابات المختلفة لاختيار من يمثلهم وفق اسس سليمة .

فادراك المواطن بأهمية المشاركة السياسية في القرار تعتبر من محاور الوعي السياسي وعدم الانقياد والتبعية لأي رأي يفرض عليه لاسباب شخصية .

فقضايا المجتمع كثيرة والازمات اكثر ، وكلما زاد الوعي السياسي زاد دور وتأثير المجتمع والمشاركة المجتمعية لابراز احتياجات المجتمعات ، وهو وعي سياسي واجتماعي ، اي ان المجتمع ينظم وفق هذه المصالح حتى لا تتضارب مع مصالح شخصيات لا تؤمن الا بمصالحها الخاصة .

ونحن نعلم ان هناك زيارة لدولة رئيس الوزراء الى المحافظات ، وهذه ليست الزيارة الأولى فهناك حكومات متعافية منذ العديد من السنوات زارت المحافظات وشكلت لجان تلو اللجان للاطلاع على احتياجات المحافظات ، وتم اقرار قانون اللامركزية في المحافظات ، الا انه وللاسف لم تنجح اللجان ولا اللامركزية في المحافظات في تحقيق اياً من المنجزات ، لتبقى الامور كما هي عليه منذ العديد من السنوات باستثناء ما يطرح من مشاريع للوزارات .

فحتى لا يفاجأ دولة الرئيس بأية مهاترات لغوية عليه ان يطلع على توصيات اللجان الرئاسية منذ العديد من السنوات عند زيارتهم لهذه المحافظات ، وما يتم تحقيقه من هذه التوصيات ولماذا لم يتم تحقيق باقي التوصيات ، وهل من خطط حكومية من شأنها ان تحقق التنمية المستدامة الشاملة للمجتمعات المحلية في المحافظات والاستفادة من المنح المقدمة لتطوير البنية التحتية ، كذلك استقطاب الاستثمار بانواعه خاصة الاستثمار في القطاع السياحي وترميم الاثار والبيئة التي تحظى باهتمام عالمي ، كذلك دعم المزارعين وحل مشاكلهم .