يرجى تفعيل ال Javascript في متصفحك

السمنة والسرطان، هل توجد علاقة بينهما؟

القارئ: رند العلمي
بلد النشر: الأردن
تاريخ النشر:  2020-07-27
1
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

يتزايد انتشار السمنة في جميع أنحاء العالم، كما تتزايد الأدلة التي تربط بين السمنة والإصابة بالسرطان.

لا تعني زيادة الوزن أو السمنة بأن الشخص سيصاب بالسرطان حتمًا، إلا أن هناك أدلة تربط ما بين زيادة نسبة الدهون في الجسم وبين الإصابة بأنواع معينة من السرطان، مثل:

سرطان بطانة الرحم: تكون النساء المصابات بالسمنة أكثر عرضةً للإصابة بهذا المرض بمعدل مرتين إلى أربع مرات من النساء ذوات الوزن الصحي.

سرطان المريء: الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، يكونون أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من السرطان بمقدار الضعف مقارنةً بالأشخاص ذوي الأوزان الصحية.

سرطان الثدي: السمنة هي واحدة من عوامل الخطر للإصابة بسرطان الثدي، وخاصةً عند النساء بعد سن انقطاع الطمث (سن الأمل).

سرطانات الكبد والكلى والمبيض والغدة الدرقية: توجد علاقة بين السرطانات السابقة والسمنة.

الحفاظ على الوزن الصحي من خلال تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، هو ثمن قليل ندفعه لقاء وقاية أنفسنا من السرطانات وغيرها من الأمراض التي ترتبط بالسمنة وزيادة الوزن. 

معدلات انتشار السمنة في الأردن 

33% من البالغين فوق سن 18 سنة يعانون من السمنة

12% من اليافعين الأردنيين الذين تتراوح أعمارهم بين 19-10 سنة يعانون من السمنة

تعريف السمنة

تعرف السمنة وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) بأنَّها تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون يمثل خطرًا على الصحة. يعتبر الشخص الذي يكون مؤشر كتلة الجسم (BMI) الخاص به يساوي 30 أو أكثر، مصابًا بالسمنة. ويعتبر الشخص الذي يكون مؤشر كتلة الجسم لديه يساوي 25 أو أكثر، مصابًا بزيادة الوزن.