يرجى تفعيل ال Javascript في متصفحك

الأطفال والبدانة

القارئ: رند العلمي
بلد النشر: الأردن
تاريخ النشر:  2020-07-29
2
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

لا يساور الأهل قلق عميق إزاء سمنة أطفالهم في العادة، باعتقادهم  بأن هذه البدانة لن تتعدى مرحلة الطفولة وتختفي بمجرد نموهم. لكن أثبت علميًا أن الأطفال ذو الوزن الزائد يكونون عرضة لزيادة الوزن في سن الرشد، مما يعرضهم لخطر الإصابة بأمراض عديدة مثل السكري وأمراض القلب وحتى أنواع محددة من السرطان.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، عدد الأطفال البدينين أو الأطفال الذي يعانون من السمنة يستمر في الازدياد بوتيرة مقلقة مع أكثر من 40 مليون طفل وطفلة من ذوي الوزن الزائد حول العالم. قلة حركة الأطفال في يومنا الحاضر بالإضافة إلى زيادة استهلاك الوجبات الغنية بالدهون والسكر هي الأسباب ورائه.

نصائح لعادات صحية

 
استهلاك أطعمة غنية بالألياف: تشجيع الأطفال على تناول كمية وافرة من الفاكهة والخضراوات بالإضافة إلى البقوليات والحبوب الكاملة والمكسرات

 
الحد من السعرات الحرارية من الدهون والسكريات:يشمل هذا المشروبات المحلاة بالإضافة إلى الوجبات الخفيفة والسريعة المصنعة والغنية بالسكر


التركيز على النشاط الجسدي: يجب على الأطفال ممارسة 60 دقيقة من النشاط الجسدي يوميًا. يمكن تحديد ساعتين فقط لقضاء الوقت أمام الشاشات للأطفال الأكبر من سنتين. أما الأطفال ما بين السنة والسنتين، فعليهم أن يتجنبوا قضاء أكثر من ساعة واحدة أمام الشاشات يوميًا وفقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الأخيرة

 
جعل الصحة شأن عائلي: التحدث عن الصحة والتغذية الصحية وبناء مهارات صحية للأسرة بأكملها، كونه من الأسهل الالتزام بالعادات الصحية في بيئة داعمة

 
كون الأهل قدوة حسنة أمام أطفالهم: من المرجح للأطفال أن يطبقوا نصيحة والديهم إذا رأوهم يتبعون أسلوب حياة صحي

 
الحصول على الدعم: الأطفال الذي يعانون من البدانة أو من زيادة الوزن يمكن لأهاليهم اصطحابهم لمراجعة أطباء أو اختصاصيين تغذية للحصول على الإرشاد حول أفضل طريقة للتعامل مع الموقف

التركيز على صحة الأطفال مبكرًا هو الفرق ما بين الحياة الصحية والحياة  المليئة بالمخاطر والأمراض. معرفة حالة الأطفال الصحية وإنشاء أسلوب حياة صحي لهم وللأسرة بأكملها سيضمن تمتعهم بأفضل حياة.