اكتئاب الأطفال بعد انفصال الوالدين

القارئ: شذى فيصل
المصدر: الوطن
بلد النشر: الكويت
تاريخ النشر:  2020-01-21
3
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

عندما أطرح أي موضوع في الكتابة عنه فإنني أبتعد بقدر المستطاع في كلامي عن الحالات الشخصية والتي هي حالات شخصية لا يجب أحد أن يتدخل فيها ويتحدث عنها لأن التدخل في أمور الناس يعتبر خط أحمر لذلك يجب الابتعاد عنها وتعتبر أحياناً من الغيبة في الناس ومثل ما تحب أن لا يتكلم عنك أحد بأمور تسيء إليك والتدخل في شئونك الخاصة أيضاً الناس الآخرين لا يحبون أيضاً أحد أن يتكلم عنهم والتدخل في أمورهم الشخصية .

أقول هذا الكلام وأنا أتحدث عن حالة نفسية صنفها العلماء والباحثين والدارسين لعلم النفس بالاكتئاب وحالة الاكتئاب التي نتحدث عنها عن الأطفال الصغار خاصة في سن المراهقة بأنهم يصابون بالاكتئاب بعد أن يحدث الفراق بين الوالدين الأب والأم بالطلاق بينهما والذي يؤثر أحياناً على إصابة أطفالهم بالاكتئاب بالمعاناة التي يعاني منها الأطفال صحياً في حالة ابتعادهم خاصة عن الأب بعد انفصال الوالدين لدرجة اصابتهم بالاكتئاب أبعدكم الله عنه صغاراً وكباراً والدنيا لا تسوى أن نعطيها أكثر من اللازم حتى لا نصاب بالاكتئاب .

وتشير الدراسات والأبحاث بنتائجها أن صحة الأطفال تتأثر سلباً حال ساءت طريقة التعامل تجاه الأب بعد الانفصال وتتابع الدراسات والأبحاث أنه من الممكن أن يصاب الطفل أثر انفصال الوالدين بالخوف أو الاكتئاب إلى جانب مشكلات عاطفية أو بالضغط العصبي مع تأكيد العلماء والباحثين أن هناك ترابط بين الاتصال مع الأب وصحة الطفل .

وتشير الدراسات والأبحاث أن أكثر الشكاوى الصحية التي يعاني منها الأطفال تقول أنهم تعذر الاتصال مع والدهم أو صعوبة التحدث معه بعد الانفصال بين الوالدين.
قبل الختام :

تشير الدراسات والأبحاث بالتحدث عن الفتيات بصفة خاصة اللائي يواجهن صعوبة في التحدث مع والدهم بعد الانفصال بينما لم يؤثر الانفصال أحياناً عن التواصل مع الأم .

مع أنه حسب ملاحظاتنا عن الانفصال بين الأب والأم أن هناك تواصل بين الأبناء مع آبائهم وأمهاتهم بعد الانفصال ولم يؤثر الانفصال على العلاقة بين الأبناء والوالدين ولكن ما طرحناه في رأينا حالات فردية في مختلف مجتمعات دول العالم وهي من الحالات التي تحدث ولا تُعرف مسبباتها بالانفصال بين الزوج والزوجة وعلينا أن نبتعد عن الشائعات والقيل والقال وإعطاء الأهمية التي يجب أن نبتعد عنها عند سماعنا عن الانفصال بين الوالدين وهي أمور لا يجب أن نتدخل فيها ونخوض فيها وكل واحد يفسرها بتفسيرات بعيدة جداً عن الذي يتوقعه في خياله بإيجاد أسباب الانفصال بعيدة عن التي نتحدث عنها .

فاتركوا يا جماعة الناس في حالهم واشغلوكم منهم بأن تتدخلوا في ظروفهم الأسرية التي هم أبخص بها وابتعدوا عن نشرها في المجتمع لأنه قد يأتي يوم من الأيام تتعرضون لمثل ما يتعرض الوالدين المنفصلين وهذه حالات خاصة جداً ابتعدوا عنها.
وأما الاكتئاب الذي يحدث للأطفال بعد انفصال آبائهم وأمهاتهم فهي دراسة علمية بحثية مثل باقي الدراسات والأبحاث طرحناها من باب العلم بالشيء لا أكثر ولا أقل.
وسلامتكم