يرجى تفعيل ال Javascript في متصفحك

ابن أبيه أم ابن أمه؟

القارئ: معن صافي
المصدر: الإتحاد
تاريخ النشر:  2019-12-30
1
جميع المقالات المنشورة على موقعنا تعكس وجهة نظر كُتّابها فقط.

لا شك أن ثقافتنا العربية، وحتى العالمية كانت منذ الأزل هي ثقافة فحولية بحتة أو تستند إلى معطيات الرجولة دون الأنوثة، وإن اختلفت عند بعض الشعوب مثل الرومان والإغريق والفراعنة والهنود خلال مراحل من تاريخهم، حيث ترفعت الأنثى لتكون من الربات أو آلهات الحب والخصوبة والجمال أو ملكات أو معبودات، غير ذلك ظلت الثقافة السائدة عند كثير من الشعوب ثقافة التفرقة العنصرية أو الجنسانية بين الرجل والمرأة، الذكر والأنثى، وهذه مسألة تجدها في الصالح والطالح، فحتى السباب والشتائم حظ الأنثى كالأم والأخت، أكثر من حظ الأب والأخ، في حين أكثر ما يكون الاعتزاء والفخر بالأب والأخ، أكثر من الأم والأخت، وهي من عادات العرب القديمة، خلدها الشعر، والهجاء، وزخرت بها كتب التراث، وهو أمر يعكس حالنا، وحال ثقافة مجتمعاتنا، قديماً، وحديثاً، وظلت تتناقلها الأجيال عبر العصور كمركب في الأنزيمات، فالرجل يُعيّر بأمه، ولو كانت من الشريفات الحرائر، ولا يلتفت لأبيه، ولو كان أبوه رعديداً جباناً، ولو باغتَّ أي عربي، وسألته: ما هو اسم أمك؟ فستكون ردة فعل كل واحد منهم مختلفة ومتباينة، لكنها في غالبها سيكون الاستغراب والدهشة والحرج والاستفزاز مسيطراً عليهم، وخاصة الجيل الجديد، حتى يحدو الأمر بالبعض منهم إلى الغضب، ورفع وتيرة الصوت، والبعض الآخر يستنكر، ويقول عيب بصراحة! ما دخلك في اسم أمي؟ وستجد البعض الآخر يتصرف بطريقة صبيانية، تماماً كما كنا نفعلها ونحن صغاراً، عندما يفاجئك أحدهم بالسؤال عن اسم أمك، فترد عليه بعفوية: لا.. قل لي أنت أولاً عن اسم أمك!

والسؤال الذي يبقى، لمَ نشعر بذلك الحرج، ولو في داخل النفس حينما يطلب منا ذكر أسماء أمهاتنا أو أخواتنا أو زوجاتنا؟ وكأننا سنكشف عنهن الحجاب أو سنعريهن أمام الناس أو سنهتك سترهن، لمَ لا يفتخر الرجل باسم أمه؟ كما يفتخر باسم أبيه، لأن الأم هي الحقيقة الوحيدة الباقية له، حينما يتخلى عنه كل الناس، حتى الأب حين يقرر أن لا يعترف به، ولا يرغب بتبعية الابن له، لا يبقى له إلا الأم واسمها الذي سيحمله، ربما بخجل، لذا يسمى الكثير من الرجال بأسماء أمهاتهم، وفي كتب الأثر، يقال إن يوم الحشر سينادى على الإنسان باسمه، متبوعاً باسم أمه، لا أبيه، لأنها الحقيقة الوحيدة التي لا يشوبها شك أنه من «صلبها»، وفي الثقافة الإسبانية، وثقافة أميركا اللاتينية يتسمى الأشخاص بأسمائهم متبوعاً باسم الأب، والأم، والجد الكبير، وحده العربي والمسلم من يظل وجهه مسودّاً، وهو كظيم، إذا ما بُشرّ بأنثى، وكأنها عار أبدي! ربما الشعوب في سابق الأيام خوف الإملاق، وخوف النهب والسلب، وخوف نقص المحاربين، كانوا يفضلون الذكر على الأنثى، لكن ما بال عرب ومسلمي اليوم!